"لبنانية" و"سائق التاكسي" .. حبٌّ لم يكتمل.. وصدمة !!

"لبنانية" و"سائق التاكسي" .. حبٌّ لم يكتمل.. وصدمة !!

كانت رغبة "فانيسّا" بالزواج من حبيب قلبها تفوق الوصف، فالحبّ الجارف الذي كانت تكنّه له جعلها مستعدّة لفعل أي شيء لإرضاء حبيبها المتعثّر بأعباء الحياة المادّية. في المقابل كانت رغبة "إميل" بالإستيلاء على أموال "عروسه" تفوق حبّها الصادق، فكان وعده لها بالزواج بمثابة الطعم الذي سيصطاد به "أموالها المنقولة" ليتخلّص من ديونه.

رحلة الحب التي عاشتها الصبيّة السمراء بدأت حين استقلّت سيارة أجرة يقودها شاب جذّاب في العقد الثالث من العمر، قاصدة مكان عملها، فكانت الدقائق العشر التي استغرقتها مسافة الوصول إليه كافية لتبادل "الإعجاب النظري" ورقمي هاتفيهما، وليصبح الأّوّل بمثابة "السائق الشخصي" للموظّفة في كلّ أيام الـ"ويك داي" .

وتكرّرت اللقاءات بين "الثنائي المُعجب" فراح "إميل" يتودّد لـ "فانيسّا" ويتقرّب منها إلى أن وقعت في "مصيدة غرامه". كان الشاب يعرف جيّداً أنّ مفتاح قلب كلّ فتاة هو الإفصاح عن رغبته في أن تكون "سيّدة بيته"، وأنّها العروس التي يبحث عنها منذ سنوات من دون أن تشك، ولو للحظة، بأنّه يريد الإستيلاء على أموالها.

ولإيصالها إلى "برّ الأمان" صارحها بحبّه الجارف ورغبته بالزواج منها بعد "فترة وجيزة"، يكون خلالها قد ادّخر ما يكفي لتجهيز "منزلهما الزوجي" المتواضع، لكنّ المشكلة التي زعم أنّها تُعيق تحقيق حلمه هي أنّ سيّارة الأجرة التي يعتمد عليها كمورد رزق يعتاش منه تحتاج "لورشة تصليح"، وهو غير قادر على تحمّل أعبائها لوحده، فطلب من الفتاة أن تُقرضه ما تدّخره لإصلاحها.

صدّقت "الحبيبة" مزاعم "العريس الموعود" وقامت بتسليمه أموالها ومصاغها التي ادخرتهما من عرق جبينها، فيما خلف هو بوعده ولم يتقدّم لخطبتها بل صار يتنصّل من مواعدتها فاكتشفت أنّها وقعت ضحيّة مشروعه الإحتياليّ.

تقدّمت "فانيسّا" بشكوى بحق السائق أمام النيابة العامة الإستئنافيّة في جبل لبنان، فجرى توقيفه في 18 آب الماضي وجرى الإدعاء عليه بجرم "الإستيلاء على أموال المدعية إحتيالاً"، فيما طلب قاضي التحقيق زياد مكنّا في قراره الظنّي إنزال عقوبة السجن حتى 3 سنوات به وإحالته للمحاكمة أمام القاضي المنفرد الجزائي في جبيل.

الكلمات المخصصة لهذا المقال:
الحبيب

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات
جمعية المواساة تُخرّج الدفعة السادسة والعشرين من طلاب المعهد

جمعية المواساة تُخرّج الدفعة السادسة والعشرين من طلاب المعهد

الليدي كوين احتفل معهد صيدا التقني للشابات التابع لجمعية المواساة بتخريج الدفعة السادسة والعشرين من…

شاطئ صور ما زال نظيفاً وصالحاً للسباحة (علي علوش)

بحر صور والجامعة الأميركية.. لا تلوث

في السنوات الماضية، استطاع المواطنون أن يجدوا بين التلوث والتعديات على الأملاك البحرية، أماكن على…

أجمل فساتين سهرة من مجموعة الخياطة الراقية لخريف2018

أجمل فساتين سهرة من مجموعة الخياطة الراقية لخريف2018

أجمل فساتين سهرة من مجموعة الخياطة الراقية لخريف 2018 شاهدناها هذا الموسم حيث أن دور…