مقهى للقطط.. في بيروت

مقهى للقطط.. في بيروت
المدن - هدى حبيش
سيتمكّن محبو الحيوانات الأليفة عموماً، والقطط خصوصاً، من الاستمتاع بمشروباتهم ووجباتهم المفضلة في مكان عام برفقة القطط في مقهى للقطط سيتم افتتاحه في نهاية العام 2017 في الواجهة البحرية لبيروت. وسيكون Beirut Cat Cafe، الأول من نوعه في لبنان، مصمماً ليضمن أفضل تجربة للرواد والقطط في آن، حيث سيتمكن الرواد من اللعب مع القطط والتقاط الصور معها وشراء منتجات عديدة تتمحور حولها. فلمن كان يبحث عن صديق لطيف يحب المداعبة والاهتمام ويمنحه كثيراً من الحب في أوقات الفراغ والاسترخاء، سيكون هذا المقهى مكانه المفضّل عمّا قريب.

أما قائمة المشروبات والأطعمة فتتكون من الأصناف التي اختارها المهتمون بهذا النوع من المقاهي في استمارة وزعتها مديرة المشروع لين خوري (23 سنة) لمعرفة الفئة المستقطبة. وعلى أساس هذه الاستمارة يتم تصميم المكان اليوم وتجهيزه. 


ورغم شغف لين بالقطط، فإنها لم تكن تخطط لتنفيذ هذا المشروع من قبل واكتفت بالتطوع لمساعدة القطط وتبني قطتين، إلى أن شجعها أصدقاؤها على تنفيذه. واليوم، تزيد حماسة رواد مواقع التواصل الاجتماعي ممن شاركوا في ملء الاستمارة وغيرهم ممن عرفوا بالمشروع من حماسة لين لافتتاح المشروع وإنجاحه. وهي محاطة بمجموعة من المهتمين بأمور القطط وتحديداً "جمعية بيروت للمعاملة الأخلاقية للحيوانات" (بيتا)، التي ستوفّر القطط للمشروع، وPetriotics

لكن، الهدف من المشروع ليس ترفيهياً فحسب، بل يحمل أبعاداً أكثر رفقاً بالحيوان. فمن خلال هذا المشروع سيتمكن رواد المقهى من التعرف إلى قطط تنتظر من يتبناها. وسيتمكن من يرغب بتبني قطة أن يتبنى قطته المفضلة، بعد خضوعه للشروط التي تتبعها جمعية "بيتا" في عملية التبني، لتتأكد من أن المتبني "قادر على تحمل مسؤولية القطة مدى العمر"، وفق لين، التي تناهض مبدأ التجارة بالقطط.

ولضمان أفضل تجربة في المقهى، هناك قائمة من القوانين التي يتوجب على الرواد الالتزام بها. وهي تتمحور حول تجنب ازعاج القطط من خلال تسليط أي ضوء (بما في ذلك فلاش الكاميرا) إلى أعينها أو حملها بشكل مفاجئ من دون التودد إليها، أو ترك الأطفال وحدهم في المقهى من دون مراقبة. 

تذكروا، في حال ارتيادكم المقهى، أن القطط، على عكس ما يشاع عنها، هي مخلوقات لطيفة قادرة على منح الإنسان كثيراً من الحب والعاطفة، فاستمتعوا بهذه الفرصة للتعرف إلى القطط والترويح عن أنفسكم.

الكلمات المخصصة لهذا المقال:
سياحة

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات

"الصف المقلوب" في مدارس الإيمان

الليدي كوين بعد انتداب كل من آلاء صفديّة، دانا أسطا، رولا جبيلي وسارة بيطار لحضور…

مسرح إسطنبولي يختتم مهرجان لبنان السينمائي الدولي

مسرح إسطنبولي يختتم مهرجان لبنان السينمائي الدولي

اختتمت إدارة مسرح إسطنبولي وجمعية تيرو للفنون، فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان لبنان السينمائي الدولي…

باحثة.. بقلم محمد باقر عودة

باحثة.. بقلم محمد باقر عودة

باحثة أنا في غربتك في ليل طال إنتظاره لك في وطن كل ما فيه يشبهك…