نساء يكسرن "التابوهات" ويقدن الدراجات النارية: هل سيتقبلهم المجتمع اللبناني؟

نساء يكسرن

نساء يكسرن "التابوهات" ويقدن الدراجات النارية: هل سيتقبلهم المجتمع اللبناني؟

لم تعد ظاهرة ركوب الدراجات النارية في ​لبنان​ حكراً على الذكور، فرغم القيود الاجتماعية الصارمة التي لا تعترف ب​النساء​ في كثير من المواقع، وتقسم المراتب و​الوظائف​ والهوايات بحسب ​الجنس​، استطاعت بعض اللبنانيات أن تخترقن هذه القيود، حيث انتشرت في الفترة الاخيرة ظاهرة قيادة بعض النساء اللبنانيات للدراجات لتلبية احتياجاتهن العملية ورغباتهن الترفيهية.
موني الخطيب وريتا خوري خير مثال ونموذج للنساء اللواتي استهوين واحترفن قيادة الدراجات النارية وأخذن على عاتقهن تغيير الصورة النمطية لهذه الظاهرة بعد ان حُصرت بالذكور، فهل سيتقبّل ​المجتمع اللبناني​ هذه الظاهرة؟. للاجابة عن هذا التساؤل

 
الكلمات المخصصة لهذا المقال:
مجتمع

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات
في لبنان ناقوس الكارثة دقّ... محاولة انتحار كل ست ساعات!

في لبنان ناقوس الكارثة دقّ... محاولة انتحار كل ست ساعات!

  لا يكاد يمر يومان أو ثلاثة في لبنان من دون الكشف عن حالة انتحار…

بيع حقيبة نسائية مستعملة بـ 217 ألف دولار في لندن

بيع حقيبة نسائية مستعملة بـ 217 ألف دولار في لندن

بيعت حقيبة يد مستعملة من نوع "إرمز بركن" بنحو 217 ألف دولار في مزاد علني…

بعد السيول: موجة حارة تضرب لبنان في عطلة الفطر.. لكن الأمطار عائدة!

بعد السيول: موجة حارة تضرب لبنان في عطلة الفطر.. لكن الأمطار عائدة!

أفاد الأب ايلي خنيصر المتخصص في الأحوال الجوية عبر صفحته على فيسبوك ان الكتل الرطبة…