نساء يكسرن "التابوهات" ويقدن الدراجات النارية: هل سيتقبلهم المجتمع اللبناني؟

نساء يكسرن

نساء يكسرن "التابوهات" ويقدن الدراجات النارية: هل سيتقبلهم المجتمع اللبناني؟

لم تعد ظاهرة ركوب الدراجات النارية في ​لبنان​ حكراً على الذكور، فرغم القيود الاجتماعية الصارمة التي لا تعترف ب​النساء​ في كثير من المواقع، وتقسم المراتب و​الوظائف​ والهوايات بحسب ​الجنس​، استطاعت بعض اللبنانيات أن تخترقن هذه القيود، حيث انتشرت في الفترة الاخيرة ظاهرة قيادة بعض النساء اللبنانيات للدراجات لتلبية احتياجاتهن العملية ورغباتهن الترفيهية.
موني الخطيب وريتا خوري خير مثال ونموذج للنساء اللواتي استهوين واحترفن قيادة الدراجات النارية وأخذن على عاتقهن تغيير الصورة النمطية لهذه الظاهرة بعد ان حُصرت بالذكور، فهل سيتقبّل ​المجتمع اللبناني​ هذه الظاهرة؟. للاجابة عن هذا التساؤل

 
الكلمات المخصصة لهذا المقال:
مجتمع

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات
عيد ميلاد السنة الثالثة ريان وحمودي حيدر

عيد ميلاد السنة الثالثة ريان وحمودي حيدر

إحتفلت عائلة  ريان وحمودي حيدر بعيد ميلادهم السنة الثالثة في قاعة مطعم عسل في البوليفار الشرقي…

المفتي سوسان التقى معلمي التربية الإسلامية في مدارس المقاصد

المفتي سوسان التقى معلمي التربية الإسلامية في مدارس المقاصد

استضافت جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا في مقرها في عمارة المقاصد في المدينة مفتي…

الجمعة المجانية وصلت عصيدا

الجمعة المجانية وصلت عصيدا

للسنة الثانية، أطلقت الرعاية بالتعاون مع سوق الخير حملة الجمعة البيضاء "White Friday" حيث ستقيم…