شكل جديد من التركيب الضوئي يغير مفاهيم سابقة

شكل جديد من التركيب الضوئي يغير مفاهيم سابقة

وجد باحثون مجموعة من البكتيريا تعيش على شواطئ أسترالية ومحمية أميركية، تستخدم شكلا جديداً من التركيب الضوئي للحصول على طاقة، واعتبر العلماء أن هذا الاكتشاف يغير المفاهيم الأساسية للتمثيل الضوئي ويعدل المناهج التعليمية بهذا الشأن.

اكتشف علماء طريقة جديدة تستخدمها بعض البكتريا لجمع الأشعة تحت الحمراء وتحويلها الى طاقة قائلين ان الاكتشاف زاد فهمهم لحدود الحياة على الكرة الأرضية وخارجها.

التركيب الضوئي
وتستخدم النباتات وبعض انواع البكتريا التركيب الضوئي لإنتاج سكر من ثاني أوكسيد الكاربون والماء يكون مصدر طاقة لها.
وغالبية اشكال الحياة التي تستخدم التركيب الضوئي تعتمد على الأشعة تحت الحمراء ولكن الشكل الجديد الذي اكتشفه باحثون في كلية امبريال في لندن تستخدمه بعض الكائنات العضوية للحصول على الطاقة من الطيف تحت الأحمر. ويمكن ان يوسع هذا الاكتشاف بحث العلماء عن أشكال حياة في كواكب أخرى كثيراً ما تعتمد على وجود ضوء.

وقال البروفيسور بيل روذرفورد استاذ الكيمياء الحياتية في كلية امبريال "ان هذا الشكل الجديد من التركيب الضوئي يدفعنا الى إعادة النظر بما كنا نعتقد انه ممكن ويغير كيف نفهم الأحداث الأساسية التي تكمن في قلب عملية التركيب الضوئي المتعارف عليه". واضاف انه اكتشاف "يغير الكتب المقررة".

ماذا قالت الكتب؟
والتركيب الضوئي المتعارف عليه في الكتب المدرسية حالياً يتحدث عن صبغة الكلوروفيل التي تعطي النباتات لونها الأخضر المتميز. وهي التي تمتص الضوء الأحمر وتعكس الأخضر والأزرق والبنفسجي.

وافترض العلماء منذ زمن طويل ان هذه "حدود حمراء" مرسومة لعملية التركيب الضوئي. واستخدم البيولوجيون الفلكيون هذه الحدود المفترضة لتقدير احتمالات نشوء شكل معقد من اشكال الحياة في كواكب بعيدة في منظومات شمسية أخرى.

شكلا آخر من الكلوروفيل 
ولكن بعض البكتريا التي تستخدم التركيب الضوئي تلجأ الى حيلة أخرى. 
واكتشف الباحثون شكلا آخر من الكلوروفيل تستخدمه مجموعات من هذه البكتريا في محمية يلوستون الطبيعية الاميركية وداخل صخور وجدت على شواطئ استرالية.

وقال الدكتور اندريه فانتوزي الذي شارك في البحث "ان اكتشاف نوع من التركيب الضوئي يتخطى الحد الأحمر في عمله يغير فهمنا لمتطلبات التركيب الضوئي من الطاقة ويوفر معرفة جديدة عن استخدام الطاقة الضوئية والآليات التي تحمي منظومات من التلف بسبب الضوء".

هندسة محاصيل
والى جانب توسيع البحث عن مخلوقات فضائية فان الاكتشاف يمكن ان يساعد العلماء على هندسة محاصيل وراثياً بحيث تستطيع البقاء في نطاق أوسع من الظروف الضوئية.

الكلمات المخصصة لهذا المقال:
مجتمع

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات

"الإنسان الخنزير" مخلوق يرعب العالم... من أين أتى وما قصته؟

صورة مقززة وغريبة ظهرت منذ منتصف تموز/يوليو ويظهر فيها رضيع نصفه إنسان ونصفه خنزير وقد…

احذري.. الإفراط بممارسة الرياضة يُصيبك بهذا الضرر!

احذري.. الإفراط بممارسة الرياضة يُصيبك بهذا الضرر!

وفقًا لما نعرفه منذ مدة طويلة عن أن التمرينات الرياضية يُمكنها تحسين صحتنا العقلية، فإنه…

قائد الجيش رعى افتتاح

قائد الجيش رعى افتتاح "حديقة صيدون المائية" في قلعة صيدا البحرية

الليدي كوين رعى قائد الجيش العماد جوزاف عون ممثلاً بنائب رئيس الأركان العميد الركن خليل…