لبنانيون يكتشفون مناطق مخفية... "هلق هيدي عنّا؟"

الشلالات الزرقا - بعقلين

الشلالات الزرقا - بعقلين

"ليبانون ديبايت" - كريستل خليل:

"يُعرف لبنان بشواطئه الجميلة، لكن تلوثت تلك السمعة بالنفايات". بهذه العبارة استهلت شبكة سي ان ان الأميركية تقريرها للمباشرة بتشويه صورة لبنان. وبعبارات أخرى تابعت الصحف والتقارير الأجنبية والمحلية بإظهار لبنان بصورة كارثية وشاركهم بذلك المواطن اللبناني مساندا التهجم على وطنه والتعميم في ما يخص التلوّث، في الوقت الذي على المواطنين والمعنيين تسليط الضوء على المناطق الساحرة التي لا يعلم بوجودها اللبناني والأجنبي. فمن المسؤول عن هذا الاهمال ولماذا التركيز دائما على التشويه حتى بات الأمر متعمّداً؟

ما لا شك فيه ان هناك أزمة تلوُّث ونفايات وسير وغيرها من المشاكل التي تواجهها معظم البلدان في العالم، ليس لبنان فقط. لكن في الزوايا المختلفة من هذا البلد، هناك معالم طبيعية سياحية ساحرة وخلابة تستحق التعرف إليها. يتفاجأ معظم اللبنانيين عندما يكتشفونها من خلال الصور ويعلمون أنها موجودة على الخريطة، ويسألون "هيدي بلبنان؟". نعم هناك مناطق سياحية نظيفة، نائية، وهادئة وعلى اللبناني قبل الأجنبي زيارتها.

لا ينفي مؤسس جمعية بلدتي المهندس شاكر نون في حديثه لـ"ليبانون ديبايت" وجود مشكلة حقيقية، لافتا الى انه "لا بلدا يخلو من المشاكل، لكننا تعوّدنا على جلد أنفسنا ولفت النظر الى ما هو سيّء". وسأل "هل سمعتم يوما بالعناوين العريضة عبر الصحف المصرية مثلا شكاوى أزمة السير على الرغم من ان الانتقال من منطقة الى اخرى يستوجب ساعات أحيانا؟ وحتى تركيا التي باتت البلد السياحي الاهم بالنسبة الى لبنان ليست خالية من مظاهر الفوضى. وفي سريلانكا، يرافق السائح مرشد سياحي من البلاد، ويحرص على ان يتعرف الزائر على جمال البلد متجنبا المرور بمناطقه الفقيرة".

المشكلة الأساسية في لبنان تكمن في غياب تعاون الجهات المعنية في هذا القطاع من وزارات الى نقابات وبلديات ومتطلعين في هذا المجال لترويج الصناعة السياحية واعتماد سياسة تجذب السياح وتضاعف أعدادهم، وتدعم السياحة البيئية حتى لدى اللبنانيين. ورأى نون ان "لبنان بحاجة للخروج من دوامة المرشدين السياحيين التقليديين. وبغض النظر عن عظمة المواقع السياحية التاريخية والتقليدية التي دائما ما يوجه المرشد السياحي السائح الأجنبي للتعرف اليها، من قلعة بعلبك الأثرية الى قصر بيت الدين والمتاحف المعروفة الكبرى، انما يجب تسليط الضوء على السياحة البيئية التي تدفعنا الى اكتشاف مناطق رائعة".

آلاف القرى اللبنانية تستحق المرور بها والتعرف إليها وناسها وبيئتها التي لا تزال تحافظ على معالمها. هل تعرف اللبنانيون يوما على الشلالات الزرقاء في منطقة بعقلين؟ وهي ليست المنطقة الوحيدة في قضاء الشوف، إذ لا بد من المرور بمحميات الباروك وعين زحلتا وفي روائع منطقة سرجبال.

مشروع وادي الصليب في كسروان الذي يقع بين بلدتي القليعات وكفردبيان، يخطف الأنفاس اذ يجمع ما بين روعة الطبيعة وتاريخ لبنان. حاله حال مغارة أفقا القديمة في قضاء جبيل. ومشروع مغراق في البترون الذي ينقل الشعور بأن المرء يعيش على كوكب آخر في كوخ فوق المياه وبين الأشجار. كذلك غابة العذر الذهبية في فنيدق وشلالات بنت بريصة في مشمش قضاء عكار المهمّش. وفي عاليه، تردُّ منطقة راشميا بنبعها الروح الى الزائرين، ناهيك عن آلاف المناطق التي لا تزال مخفية على اللبنانيين، فكيف للأجانب؟

في هذا الإطار، سلّط الناشط الرياضي سيلفيو شيحا الضوء على كيفية رؤيته لبلده لبنان، وسط كل البلبلة التي يثيرها المواطنون ووسائل الاعلام المحلية والأجنبية. واشار الى ان "هناك مناطق بتاخد العقل، رغم وجود بعض الشواطئ الملوثة التي تحتاج الى معالجة وانقاذ من المعنيين. وما بدنا نفقد الأمل، فمثلما هناك تقصير في تأدية الدولة لمهامها، هناك تقصير آخر في قيامنا بواجباتنا والالتزام بها".

من شوان وقرطبا والعاقورة، الى شكا وأنفة وبشري والضنية والجنوب وغيرها الكثير، مناطق تستحق لفت النظر اليها والى معالمها البيئية والسياحية، بحسب شيحا. ويعمل هذا الأخير على نشر فيديوهات عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، يشدد فيها على الجانب الجميل من لبنان، متنقلا عبر أكثر من منطقة بأكثر من نشاط رياضي او ترفيهي او سياحي أو بيئي، مثل فيديو يحمل عنوان "لكرامتك يا وطني". يقول فيه "بعيون لي قاشع من السما شوفو لبنان... حر تركوا حر، ما بعمروا الحر كان ملك حدا".

الكلمات المخصصة لهذا المقال:
مجتمع

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات

"الإنسان الخنزير" مخلوق يرعب العالم... من أين أتى وما قصته؟

صورة مقززة وغريبة ظهرت منذ منتصف تموز/يوليو ويظهر فيها رضيع نصفه إنسان ونصفه خنزير وقد…

احذري.. الإفراط بممارسة الرياضة يُصيبك بهذا الضرر!

احذري.. الإفراط بممارسة الرياضة يُصيبك بهذا الضرر!

وفقًا لما نعرفه منذ مدة طويلة عن أن التمرينات الرياضية يُمكنها تحسين صحتنا العقلية، فإنه…

قائد الجيش رعى افتتاح

قائد الجيش رعى افتتاح "حديقة صيدون المائية" في قلعة صيدا البحرية

الليدي كوين رعى قائد الجيش العماد جوزاف عون ممثلاً بنائب رئيس الأركان العميد الركن خليل…