مريضة حامل تُربك مستشفيات طرابلس.. أخفت الفيروس وأصابت الطاقم الطبي بالهلع

مريضة حامل تُربك مستشفيات طرابلس.. أخفت الفيروس وأصابت الطاقم الطبي بالهلع

نسرين مرعب

"خافت ما يولدوها إذا عرفوا بمرض زوجها وعندها العوارض"، هي العبارة التي تمّ تداولها بعد الأنباء التي انتشرت اليوم عن المرأة الحامل التي وضعت جنينها في مستشفى المنلا - طرابلس، والتي عُلم بعد مغادرتها المستشفى بإصابة زوجها بفيروس الكورونا، ما دفع الإدارة للتواصل معها وإجراء الفحص لها، والذي كشف عن نتيجة إيجابية.

إخفاء "الفيروس"، تسبب بحالة هلع في المستشفى، فما كان من الإدارة إلاّ أن أصدرت بياناً، سردت فيه الوقائع بكل صراحة، لافتة إلى اتخاذها كامل الإجراءات الوقائية للحد من إمكانية إنتشار الفيروس، وقيامها بتعقيم الطابق المعني بأكمله.

وبحسب معلومات حصل عليها موقع "لبنان 24"، فإنّ الولادة انتقلت الى احدى مستشفيات طرابلس التي أخذت حرارتها فوجدتها طبيعية اما حرارة زوجها فكانت مرتفعة فطلبت إليهما الإنتقال الى المستشفى الحكومي، غير انهم ذهبا الى مستشفى المنلا دون إبلاغ ادارتها ما حصل، لكن الطبيب المشرف على حمل السيدة، يبدو انه كان في جو ما جرى في المستشفى الأول، و هو يطبّب في عدد من مستشفيات الشمال إلى جانب مستشفى المنلا. أما المريضة التي تحمل الفيروس فقد مكثت في المستشفى يومي الأربعاء والخميس.
الطاقم الطبي الذي احتك بالسيدة الحاملة للفيروس يتألف من 4 أشخاص، بحسب ما علم "لبنان 24"، فيما أكّدت لنا إحدى الممرضات أنّها "لا تشعر بالقلق"، فالجميع في المستشفى منذ بداية أزمة كورونا، يرتدي الماسك والقفازات، وهناك إجراءات وقائية تمنع انتقال فيروس إليهن. تلفت الممرضة إلى أنّه طلب منهن البقاء في المنازل، حتى إجراء الفحص، غير أنّ هذا الأمر يجري قبل الأسبوع المقبل، فنتيجة فحص الكورونا في الأيام الأولى للإصابة تكون سلبية.

ممرضة أخرى، تتحدث عن حالة الهلع في منزلها "أهلي حاجرين عليي، وإمي عم تبكي من خوفها".

الخضوع للحجر والفحص الطبي، هي إجراءات للاطمئنان أكثر، فأغلب الطاقم الطبي الذي احتك مع الحالة مطمئن لجهة عدم انتقال العدوى إليه نظراً للإجراءات الوقائية المتخذة، هذا ما يشدد عليه مصدر من مستشفى المنلا.
المصدر نفسه، يعرب عن قلقه على ممرضة واحدة بسبب  حملها، فـ"الحامل غالباً ما تكون مناعتها خفيفة".
هذا ويؤكد المصدر أنّ الطابق الذي مكثت فيه الحالة، أي قسم التوليد، أو من أكثر الأقسام الذي يتخذ - حتى في الأيام العادية - اجراءات وقائية مشددة ضد الأمراض المعدية.

حالة الهلع انتقلت إلى مستشفيات أخرى أجرى فيها الطبيب عمليات توليد في الأيام الماضية. والجميع في حال استنفار وحجر وترقب لنتيجة الفحص.

الكلمات المخصصة لهذا المقال:
مجتمع

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات
رحلة العذاب مع كورونا روتها مريم قبيسي... حين يصبح العلاج حلماً

رحلة العذاب مع كورونا روتها مريم قبيسي... حين يصبح العلاج حلماً

أسرار شبارو تفاصيل رحلة الألم والعذاب مع الفيروس المستجد، روتها مريم قبيسي من خلال مقطع…

الشاي والقهوة يؤخّران الشفاء من أمراض البرد والإنفلونزا

الشاي والقهوة يؤخّران الشفاء من أمراض البرد والإنفلونزا

اتضح أن الشاي والقهوة يبطئان بصورة غير مباشرة الشفاء من أمراض البرد والإنفلونزا. ولكن كيف…

أعشاب طبيعية تساعد على تقوية جهاز المناعة!

أعشاب طبيعية تساعد على تقوية جهاز المناعة!

يستمر وباء كورونا بالانتشار حول العالم، وسط اتخاذ السلطات في الدول إجراءات مشددة في ما…