أسترازينيكا تتبرع بسيارة إسعاف مجهزة للصليب الأحمر اللبناني

أسترازينيكا تتبرع بسيارة إسعاف مجهزة للصليب الأحمر اللبناني

أعلنت شركة استرازنيكا الرائدة في صناعة الدواء عالمياً، من خلال مكتبها العلمي في لبنان، عن تضامنها مع الشعب اللبناني في مأساته التي يعيشها خلال تلك الفترة نتيجة لانفجار2750 طن من نترات الأمونيوم التي كانت مخزنة في مرفأ بيروت، مما نتج عنه أكثر من 190 حالة وفاة، وأكثر من 6000 إصابة.
قامت شركة أسترازينيكا العالمية بالتبرع بسيارة إسعاف مجهزة للصليب الأحمر اللبناني من أجل تخفيف العبء عن كاهل قطاع الصحة اللبناني، وتقديراً لدوره الأساسي ومجهوداته في مساعدة المصابين وتقليل حجم الخسائر بعد تعرض العديد من مراكز الصليب الأحمر اللبناني للدمار نتيجة الانفجار.
جاء ذلك في ضوء استمرارية شركة أسترازينيكا لمساندة وتطوير القطاع الصحي والمجتمعات التي تعمل بها، حيث تقوم أسترازينيكا بتوفير العلاج وحلول الرعاية الصحية في مختلف المجالات، مع الحفاظ على أعلى مستويات الجودة والمعايير الأخلاقية.
وقال رامي اسكندر، رئيس شركة أسترازينيكا بمنطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا: "تتقدم شركة أسترازينيكا بالتعازي للشعب اللبناني الشقيق بسبب الأزمة الحالية، ونحن على ثقة بقدرته على تخطي الأزمة. تعمل أسترازينيكا لبنان في قطاع الصحة منذ عدة أعوام، وتقوم بتوفير فرص عمل لحوالي ٦٨ موظف، حيث يعد السوق اللبناني أحد أهم الأسواق التي تعمل بها الشركة. وبناءً عليه، نعد بمد يد العون لتوفير كافة المستلزمات الطبية التي يحتاجها القطاع الصحي في لبنان من أجل إتاحة سبل الرعاية الطبية اللازمة."
وأضاف: “نعمل في أسترازينيكا برؤية مجتمعية شاملة قائمة على إحداث تطوير وتنمية مجتمعية في الدول العاملين فيها وخاصة فيما يخص القطاع الطبي لما له من أهمية قصوى في تحقيق الاستقرار الاجتماعي وبما يحقق حفاظاً على العناصر البشرية التي تمثل رأس المال في جميع القطاعات."
وقالت أغنار أبو جوده، مديرة شركة أسترازينيكا في لبنان: "تنطلق استراتيجيتنا من خلال إيماننا بأننا شريك محوري للقطاع الصحي في لبنان. ولذا، فقد قمنا بالعمل على تقليل الأثار السلبية التي خلفها الانفجار في المجتمع اللبناني نتيجة لضخامة عدد الإصابات وارتفاع عدد الوفيات، مما يتطلب دعم القطاع الطبي في بيروت بشكل مباشر وهو ما تقوم به فعلياً شركة أسترازينيكا من خلال استراتيجيتها القائمة على دعم وتطوير القطاعات الطبية في البلدان العاملة فيها. كما يظهر بصورة أكبر في الأزمات الطارئة التي تتطلب تحركاً ودعماً فورياً مثل انفجار بيروت."
والجدير بالذكر أن شركة أسترازينيكا لها تاريخ في مجال المسؤولية المجتمعية، حيث أنها تعمل دائما على دعم قطاع الصحة في مختلف البلدان، وبالأخص منذ بدء انتشار فيروس كورونا. وتشمل تلك الجهود بروتوكولات تعاون مع وزارات الصحة في العديد من الدول بما فيها لبنان، والتي تضمنت التبرع بمستلزمات وقائية وأجهزة طبية للأطباء والعاملين بالمستشفيات، فضلاً عن جهودها الاستثنائية في تطوير لقاح فيروس كورونا المستجد من خلال شراكتها مع جامعة أوكسفورد البريطانية.

حول استرازينيكا:
شركة عالمية لمستحضرات دوائية حيوية ترتكز على استراتيجية الابتكار بقيادة العلم لتقديم حلول الرعاية الصحية وتوفير حياه أفضل للمرضي.
تعمل في ثلاثة مجالات رئيسية للعلاج: هي الأورام، أمراض القلب والأوعية الدموية، الكلي والتمثيل الغذائي؛ والجهاز التنفسي.
تعمل استرازينيكا في أكثر من 100 دولة ويتم استخدام الأدوية المبتكرة من قبل ملايين المرضى في جميع أنحاء العالم.
لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة astrazeneca.com

 

الكلمات المخصصة لهذا المقال:
مجتمع

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات
التعليم عن بُعد كتقنية علاجية للطالب الخجول

التعليم عن بُعد كتقنية علاجية للطالب الخجول

سلام محمد الصغير* تعددت المصطلحات والأوصاف التي استخدمت في الدراسات النفسية والتربوية لوصف مفهوم الانسحاب…

تزوّج 4 مرات خلال 37 يوماً.. ليحصل على إجازات مدفوعة الثمن!

تزوّج 4 مرات خلال 37 يوماً.. ليحصل على إجازات مدفوعة الثمن!

في قصة طريفة، نفّذ موظّف في تايوان خطّة مثيرة لتمديد إجازة زواجه المدفوعة 4 متتالية…

في النبطية... الحلو في رمضان لمن استطاع إليه سبيلا‬ً

في النبطية... الحلو في رمضان لمن استطاع إليه سبيلا‬ً

رمال جوني - نداء الوطن الحلو في رمضان لمن استطاع اليه سبيلاً، فالاسعار الكاوية لحلويات…