هل يؤدي الدايت إلى "بلوك" في الجسم؟

هل يؤدي الدايت إلى

هل تبحث عن جسم رشيق؟  هل النحافة هي هدفك؟ كيف علاقتك مع جسمك؟ أسئلة قد يعتبرها البعض ساذجة، لكنها عنصر أساسي في تحديد المشكلة الغذائية التي تسيطر على حياة الفرد الصحية. إذ يعاني كُثر من هوس الدايت، وهوس الرشاقة، وهوس الميزان وهوس الارقام، هذا الهوس يقود إلى مشاكل صحية تؤثر سلباً على حياته.

إذاً، ما هي تأثيرات الدايت على الجسم؟ وكيف نتخلص من هذا الهوس؟

 

إختصاصية التغذية ميرا عبدربه أوضحت في حديث مع "النهار" أنّ الدايت يؤثر على عملية الأيض في الجسم، لأنها حمية قليلة السعرات الحرارية.  بمعنى آخر، عند تناول وحدات حرارية أقل من احتياجاتنا، يقوم الجسم بخفض معدل الحرق كي يتناسب مع نوعية الطعام وكميتها. وبالتالي، يتأثر الجسم على المدى الطويل بالحميات الغذائية غير الصحية أو التي تقوم على حذف فئات معينة من الطعام.

ولا تنحصر أضرار الدايت على الجسم بعملية الحرق بل تشمل أيضًا: نقص المعادن والفيتامينات في الجسم، وتساقط الشعر، والتوتر الزائد، واضطرابات غذائية. وتعدّ الأخيرة من أكثر الأضرار شيوعاً على صحة الفرد.

كيف يمكن معالجتها؟

وحول معالجة هذه المشكلة، أشارت عبدربه إلى اتباع مسار تدريجي لدى الفرد من أجل رفض أو التخلي عن عقلية الدايت أو الحميات القاسية. كذلك، مراقبة سلوكه وتحديد آثار هذه الحميات عليه. ويتمثل ذلك بحرمان نفسه من مأكولات محددة، والبقاء أياماً دون تناول طعام أي تجويع النفس، والعيش على الفواكه والخضار وحذف مجموعات غذائية، وتجربة بروتين دايت.

 
 

بناءً على ذلك، يكون العلاج بمدى سيطرة سلوكيات الدايت على الفرد. وبعدها، تطبق خطوتين أساسيتين، هما:

 أولاً- الخروج من دائرة الدايت وأفكاره.

 ثانياً- التواصل مجدداً مع أجسامنا لمعرفة وفهم إشارات الجوع والشبع.

 

هل يؤدي إلى "بلوك" الجسم؟

من الطبيعي، أنّ يؤدي الدايت إلى بلوك في الجسم لأنه يؤثر على عملية الأيض. وبرأي اختصاصية التغذية أنّه من بعد حرمان الجسم، يكون الفرد متشوقاً لتناول المأكولات المفضلة واللذيذة، ما يتسبب بتناول كميات أكبر من الأطعمة. فعلى سبيل المثال: يخسر الفرد 5 كيلوغرامات من وزنه في شهر واحد، لكنه يستعيده في الشهر الثاني. وذلك يعود إلى أنّ معدل الحرق بات منخفضاً نتيجة الحميات القاسية، في الوقت الذي يأكل الفرد كميات أكبر.

 

ماذا عن فحص التحسس الغذائي؟

أما بالنسبة لفحص التحسس الغذائي وإلغاء مأكولات بناءً على نتيجته، أكدت عبدربه أنه لا يوجد أي دليل علمي عن فعالية هذا الفحص، لاسيما في عملية خسارة الوزن. وذلك لأنّه عند إلغاء مجموعات غذائية كاملة من نظامك الغذائي سيؤدي تلقائيًا إلى فقدان الوزن. لكنّه يعاود اكتسابه من جديد بعد تناوله لهذه الأطعمة الممنوعة.

وقد يكون هذا الفحص مفيداً للأشخاص الذين يعانون من صداع نصفي أو مشاكل في الجهاز الهضمي. ورغم ذلك يجب متابعة الفرد عند إلغاء فئات معينة أو التخفيف منها لمعرفة كيفية تجاوب الجسم معه، لأنه لا يمكن معرفة هذه المعلومات من مجرد فحص دم.

لذا، نصحت الأفراد بعدم دفع مبالغ عالية لإجراء هذا الفحص بل استثماره بصحته بشكل أفضل من خلال ممارسة النشاط البدني وتناول الغذاء المناسب والمتوازن. إلى جانب الاستماع للجسم واحترامه وتنظيم عملية النوم وشرب كميات وافرة من المياه. كذلك، عند تناول الحلويات، لا يجب الشعور بالذنب لأن الجسم يحتاج لها بل تناولها بوعي. 

النهار 

 
الكلمات المخصصة لهذا المقال:
مجتمع

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات
وضعيّة النوم تؤثّر على بشرتك

وضعيّة النوم تؤثّر على بشرتك

لكلّ شخص طريقته الخاصة بالنوم، وعلى الرغم من أن بعض وضعيات النوم يمكن أن تكون…

كيف تزيلين مساحيق التجميل بالطريقة الصحيحة

كيف تزيلين مساحيق التجميل بالطريقة الصحيحة

تغفل الكثير من النساء عن ضرورة إزالة مساحيق التجميل قبل النوم، على الرغم من أهمية…

الترتيب الصحيح لاستخدام مُنتجات العناية بالبشرة

الترتيب الصحيح لاستخدام مُنتجات العناية بالبشرة

كشفت خبيرة تجميل أسترالية عن الترتيب الدقيق الذي يجب استخدامه للعناية بالبشرة. وقالت إنّ أهم…