‫آسينا تطلق أيه دي أس – بي في غرب ووسط أفريقيا

‫آسينا تطلق أيه دي أس – بي في غرب ووسط أفريقيا

أعلنت شركة أيريون Aireon، اليوم أنها وقعت اتفاق خدمات بيانات مع وكالة سلامة الملاحة الجوية الوطنية في أفريقيا (آسينا) Agency for Aerial Navigation Safety in Africa and Madagascar (ASECNA). وآسينا، التي تأسست في شهر كانون الأول/ديسمبر 1959، هي منظمة دولية عمومية تتكون من 18 دولة عضوا ويقع مقرها في داكار (السنيغال).
الدول الاعضاء في آسينا هي: بينين، بوركينا فاسو، الكاميرون، جمهورية أفريقيا الوسطى، جزر القمر، الكونغو، ساحل العاج، الغابون، غينيا بيساو، غينيا الاستوائية، فرنسا، مدغشقر، مالي، موريتانيا، النيجر، السنغال، تشاد وتوغو.
وآسينا هي واحدة من أكبر المنظمات العامة المقدمة لخدمات الملاحة الجوية في أفريقيا، وتغطي 16.1 مليون كيلومتر مربع من المجال الجوي، عبر ست مناطق معلومات طيران - أنتاناناريفو، برازافيل، داكار المحيط، داكار الأرض، نيامي ونجامينا.
ووكالة أسينا مسؤولة عن خدمات الحركة الجوية في جزء كبير من القارة الأفريقية، وكثيرا ما تعالج الخطوط الجوية بين أوروبا وشرق أفريقيا والجنوب الأفريقي وأميركا الجنوبية. وبفضل بيانات أيريون، وفي وقت مبكر من العام 2019، ستكون أسينا قادرة على إدخال طبقة مستمرة من الرصد، التي تعزز البنية التحتية القائمة واستكمال تغطية للمجال الجوي بأكمله. وسيحسن ذلك إلى حد كبير توافر الخدمات لشركات الطيران ويعزز السلامة والكفاءة في المجال الجوي الأفريقي.
وقال محمد موسى، المدير العام لآسينا "إن اتساع مساحة اليابسة التي هي مسؤولية آسينا تشكل تحدي رصد هائل لها، لا سيما أنه ليس من الممكن تركيب أو الحفاظ على البنية التحتية الأرضية دائما. وبفضل نظام أيريون المثبت فضائيا أيه دي أس – بي، نتطلع نحو المستقبل، وزيادة قدرتنا وتوفير خدمة رصد حركة طيران كاملة، في الوقت الحقيقي لطائراتنا. وهذا لن يوفر مستوى أعلى بكثير من توافر الخدمات فحسب، بل وأيضا يوفر زيادة كبيرة في السلامة، حيث سيتمكن المراقبون من رؤية جميع الطائرات، في الوقت الحقيقي، عبر المجال الجوي لآسينا. وسوف تكون السلامة دائما على رأس أولوياتنا، ونتطلع إلى وجود رصد في الوقت الحقيقي في هذا الجزء من القارة الأفريقية."
وقال دون ثوما، الرئيس التنفيذي لشركة آيريون: "إن الاتفاق مع آسينا هو خطوة رئيسية نحو السلامة والكفاءة في غرب ووسط أفريقيا، ما يسمح لـ 17 دولة أفريقية لاتخاذ خطوة رئيسية لتحقيق بعض الأهداف الرئيسية من خطة الملاحة الجوية لمنظمة الملاحة الجوية الدولية. لقد كانت السلامة منذ فترة طويلة اولوية فى المنطقة، ونحن فخورون بالعمل مع آسينا. وللمرة الاولى، سيكون اكثر من نصف المجال الجوى الافريقي تحت مراقبة الحركة الجوية فى الوقت الحقيقي".
وتنضم الوكالة إلى مقدمي خدمات ملاحة جوية أفريقية آخرين في عملية نشر نظام أيه دي أس – بي المنشور في الفضاء. وكذلك وقعت خدمات الحركة الجوية والملاحة في جنوب أفريقيا، وهيئة الطيران المدني في سيشيل، اتفاقات على مدى الأشهر الـ 18 الماضية.