لغة الجسد تكشف الكثير عن علاقة الأمير ويليام وزوجته كيت بأطفالهما

لغة الجسد تكشف الكثير عن علاقة الأمير ويليام وزوجته كيت بأطفالهما

تعجّب الجميع من مرور الأيام سريعًا عندما نشرت العائلة المالكة البريطانية صور الأميرة تشارلوت في أول يوم دراسي لها في روضة الأطفال، وعلى الرغم من حفاظ الأمير “ويليام” الثاني على ترتيب العرش البريطاني على خصوصية أسرته، إلا أن صور المناسبات تكشف الكثير عن علاقته وزوجته “كيت” بأبنائه.

وقالت خبيرة لغة الجسد “بلانكا كوب” لموقع “غود هاوس كيبينج” الأمريكي”: “الأمير ويليام وزوجته كيت هما العمود الفقري للأسرة، والدليل هو وضوح تناغمهما مع احتياجات طفليهما العاطفية”.
من جانبه، أوضح الخبير “باتي وود” أن لغة جسد الزوجين لا تشير فقط إلى تناغمهما مع أطفالهما، ولكن أيضًا إلى حرصهما على الحفاظ على نفس المستوى، لافتًا إلى انحناء ويليام وكيت في كثير من المناسبات لكي يتواصلا بصريًا مع طفليهما.

واستطرد: “هذا السلوك دليل على أن طفليهما هما تركيزهما الأساسي على الرغم من وجود عدد كبير من الكاميرات حولهما”.

وأشار “وود” إلى تعبير الأمير جورج في إحدى المناسبات عن شعوره بالراحة بجوار والده “ويليام” من خلال إمساك يد الأخير بعدد قليل من الأصابع.
وأبرز خبير لغة الجسد “وود” تعديل الأميرة كيت في إحدى الصور شعر الأمير جورج، موضحًا أنه ليس دليلاً على اهتمامها به فقط، ولكن أيضًا محاولتها حمايته من الكاميرات.
من أشهر مواقف الأميرين مع أطفالهما، هو محاولتهما سويًا طمأنة الأميرة تشارلوت فور وصولهما المطار بلمس ظهرها واحتضانها.

منيرة الجمل