حقيقة صادمة حول البكتيريا المتواجدة في ليفة الجلي

حقيقة صادمة حول البكتيريا المتواجدة في ليفة الجلي

تعتبر ليفة الجلي من الأدوات التي لا يمكن الاستغناء عنها في المطبخ، وعلى الرغم من انتشار استخدام الجلاية الكهربائية، إلا أن استخدامها يعتبر ضروريًا عند معظم الناس. اكتُشف أن ليفة الجلي تحتوي على بكتيريا أكثر من الحمام، كما قد تحتوي على أنواع مسببة للأمراض! 

أجريت دراسة على ليفة الجلي للكشف عن كمية البكتيريا المتواجدة فيها، ونشرت هذه الدراسة في مجلة تقارير علمية (بالإنجليزية: Scientific Reports). وجدت الدراسة أن ليفة الجلي تحتوي على 362 نوعًا مختلفًا من البكتيريا، وتعادل كمية البكتيريا 45 بليون خلية بكتيرية في كل سنتيمتر مربع. 

هذا يعني أن كمية البكتيريا الموجودة في ليفة الجلي أكبر من البكتيريا الموجودة في الحمام، ولا توجد أية أماكن تحتوي على هذه الكمية المهولة من البكتيريا إلا في أمعاء الإنسان. 


أنواع البكتيريا الموجودة في ليفة الجلي
أجريت دراسة في ألمانيا على العديد من ليف الجلي لمعرفة أنواع البكتيريا التي تتواجد فيها، تضمنت الدراسة 14 ليفة مختلفة، ووجدت النتائج أن معظم البكتيريا المتواجدة فيها غير ممرضة. لكن وجدت بعض الأنواع الممرضة أيضًا مثل السالمونيلا. 

من بعض أنواع البكتيريا التي وجدت في ليف الجلي:
بكتيريا المكورة الراكدة (بالإنجليزية: Acinetobacter).
بكتيريا الموراكسيلة النزلية (بالإنجليزية: Moraxella catarrhalis).
بكتيريا الزائفة (بالإنجليزية: Pseudomonas). 
من الجدير بالذكر أن طرق تنظيف المطبخ تؤثر في نوعيات البكتيريا التي يتم جمعها، أي يمكن أن تختلف أنواع البكتيريا حسب طريقة تنظيف الجلي وأسطح المطبخ.  

قد يزيد تنظيف ليفة الجلي الأمر سوءًا
من الممكن أن يلجأ المرء لتنظيف ليفة الجلي بانتظام للتخلص من البكتيريا، كما قد تستخدم بعض الطرق لتعقيمها أيضًا. في الواقع يقضي تنظيف ليفة الجلي على معظم البكتيريا الموجودة فيها، لكن لا يمكن القضاء على أسوأ أنواعها. 

تكتسب البكتيريا القوية الممرضة مناعة ضد التنظيف والتعقيم، وتتزايد وتتكاثر داخل ليفة الجلي حتى مع التنظيم المنتظم. عادةً ما تنجو البكتيريا التي تسبب الأمراض من تنظيف ليفة الجلي، مثل البكتيريا المسببة لالتهاب الرئة والتهاب السحايا، وأفضل طريقة لتجنب الإصابة بالمرض هي تغيير ليفة الجلي كل أسبوع. 

مخاطر استخدام ليفة الجلي الملوثة
تستخدم ليفة الجلي في تنظيف العديد من الأدوات والأماكن في المطبخ، مثل الأسطح والغاز وألواح التقطيع، لذلك يكون خطر انتقال البكتيريا إلى الأماكن التي يوضع عليها الطعام كبيرًا.

هذا يعني أنه من الممكن أن تنتقل البكتيريا المتواجدة في الأطعمة النيئة التي يتم تقطيعها، والتي قد يحتوي بعضها على بكتيريا خطرة، إلى الأطباق والكؤوس التي يتم استخدامها للأكل عند تنظيفها بنفس الليفة، مما قد يسبب الإصابة بالمرض. 

قد تسبب بعض أنواع البكتيريا المنتقلة العديد من الأمراض، من بعض أنواع البكتيريا التي قد تنتقل بفعل ليفة الجلي السالمونيلا كما ذكرنا سابقًا، والإشريكية القولونية (بالإنجليزية: E. coli)، وبكتيريا العطيفة (بالإنجليزية: Campylobacter) التي تسبب الإسهال. [4]

طرق تنظيف ليفة الجلي
ذكرنا سابقًا أن أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالأمراض بسبب البكتيريا المتواجدة في ليفة الجلي هي تغيير الليفة كل أسبوع. لكن بالرغم من ذلك، تتكاثر البكتيريا في داخلها حتى أثناء هذه الفترة القصيرة، لذلك ينصح بتنظيف ليفة الجلي وتعقيمها يوميًا للتخلص من البكتيريا المتواجدة فيها. 

نذكر فيما يلي أفضل طرق تنظيف ليفة الجلي وتعقيمها.

تنظيف ليفة الجلي في الجلاية
يمكن تنظيف ليفة الجلي وتعقيمها في الجلاية الكهربائية، وهي من أسهل طرق التنظيف الموجودة. يمكن بكل بساطة غسل الليفة وعصرها جيدًا بعد الانتهاء من تنظيف المطبخ، ثم وضعها في الرف العلوي للجلاية الكهربائية من بقية أدوات المطبخ. ينصح باستخدام التنظيف الجاف مع الحرارة إن كان متوفرًا في الجلاية الكهربائية. 


تنظيف ليفة الجلي في الميكروويف
يمكن استخدام الميكروويف لتنظيف ليفة الجلي في حال لم تتوفر الجلاية الكهربائية. وتعتبر طريقة الميكروويف أيضًا طريقة سهلة، ولكنها أسرع بكثير من طريقة الجلاية الكهربائية. 

يجب غسل ليفة الجلي جيدًا بالماء والتخلص من أية بقايا طعام أو أوساخ ملتصقة بها، ثم إشباعها بالماء ولكن دون أن يقطر منها، ثم وضعها في الميكروويف لدقيقة واحدة على درجة حرارة عالية. من الممكن أن تحترق ليفة الجلي داخل الميكروويف، لذلك ينصح بمراقبتها إلى أن يتوقف، والانتظار حتى تبرد تمامًا قبل استخدامها.  


تنظيف ليفة الجلي بالخل
يعتبر الخل من الطرق الطبيعية لتنظيف ليفة الجلي، ويجب استخدام الخل الأبيض بتركيز عالٍ للقضاء على البكتيريا المتواجدة في الليفة. 

يجب أولًا تنظيف ليفة الجلي جيدًا من بقايا الطعام والأوساخ، ثم غسلها بالماء وعصرها جيدًا. توضع الليفة بعدها في وعاء يحتوي على كمية كافية من الخل المركز، ويجب أن تكون الليفة مغمورة تمامًا بالخل. 

تترك الليفة في الخل لمدة خمس دقائق، ثم تعصر جيدًا وتكون جاهزة للاستعمال مرة أخرى. ينصح بارتداء قفازات أثناء تنظيف ليفة الجلي بالخل، لأن الخل المركز قد يسبب تهيج البشرة في حال التماس المباشر.  

الخاتمة:

تحتوي ليفة الجلي فعليًا على بكتيريا أكثر من الحمام، ويجب تنظيفها يوميًا وتغييرها كل أسبوع لتجنب الإصابة بالأمراض. ينصح بالتقليل من استخدام ليفة الجلي قدر الإمكان، واستخدام الجلاية الكهربائية لتنظيف الأطباق إن توفرت. 

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات
وصفة الهريسة العراقية

وصفة الهريسة العراقية

استمتعي بإعداد الهريسة العراقية بطريقة سهلة وسريعة. المقادير: ثلاثة أرباع كيلوجرام حبية (حنطة) نصف كيلوجرام…

كيكة الشمواه الباردة

كيكة الشمواه الباردة

كيكة الشمواه الباردة المقادير طبقة البسكوت 300غ بسكوت اي نوع 120 غ زبدة او زبدة…

وصفات باذنجان صحية ومتنوعة وشهية

وصفات باذنجان صحية ومتنوعة وشهية

يُعد الباذنجان طعاماً رائعاً للطهي، ويتم استخدامهُ في العديد من أنواع المأكولات المتوسطية والآسيوية، فهناكَ…