دراسة تتوصل إلى أن الطلاق يؤثر على الصحة العقلية للنساء أكثر من الرجال

دراسة تتوصل إلى أن الطلاق يؤثر على الصحة العقلية للنساء أكثر من الرجال

قد تعاني النساء من مشاكل الصحة العقلية أكثر من الرجال أثناء الطلاق أو الانفصال بعد سن الخمسين، وفقًا لبحث جديد.

وقارنت الدراسة التي نشرت في مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع استخدام مضادات الاكتئاب بين الرجال والنساء أثناء وبعد أنواع مختلفة من الانفصال، بما في ذلك الوفاة أو الطلاق أو الانفصال خارج إطار الزواج.

ووجد الباحثون على وجه الخصوص أن النساء شهدن زيادات أكبر في استخدام مضادات الاكتئاب مقارنة بالرجال قبل الطلاق أو الانفصال، وأنهن حصلن على انخفاضات أقل في تعاطي المخدرات بعد الالتقاء بشخص آخر.

وقالت نينا ميتسا سيمولا، المحاضرة في جامعة هلسنكي والمشارك الأول في الدراسة: “تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن آثار الطلاق الضارة بالصحة العقلية تقع بشكل أكبر على النساء، في حين أن آثار الصحة العقلية المفيدة لإعادة الشراكة أضعف بينهن”. مؤلف الدراسة.

وأضافت أنه من الممكن أن النساء يطلبن المساعدة في مشاكل الصحة العقلية أكثر من الرجال، حيث تتناول النساء مضادات الاكتئاب أكثر من الرجال.

وقام الباحثون بفحص بيانات جميع المقيمين الدائمين في فنلندا من عام 1996 إلى عام 2018، وشملوا الأفراد الذين مروا بنهاية العلاقة بسبب فقدان الشريك أو الطلاق أو الانفصال غير الزوجي بين عامي 2000 و2014 والذين تتراوح أعمارهم بين 50 و70 عامًا. وقد شملت العينة أكثر من 220 ألف شخص.

ووجدوا أن أولئك الذين فقدوا شريكهم كانوا في كثير من الأحيان أكبر سنا.

كان الأشخاص الذين انفصلوا عن شريك غير متزوج أكثر عرضة للعثور على شريك جديد، في حين دخل الأشخاص المطلقون في علاقات جديدة بعد ذلك أكثر من أولئك الذين فقدوا حياتهم.

أحد أسباب الدراسة هو أن العثور على علاقة جديدة بعد الانفصال في وقت لاحق من الحياة أصبح أكثر شيوعًا مع تقدم السكان في العمر.

بشكل عام، وجد الباحثون أنه في السنوات الأربع التي سبقت نهاية العلاقة، زاد استخدام مضادات الاكتئاب لكلا الجنسين وتسارع بعد الوفاة أو الطلاق أو الانفصال.

وارتبطت عمليات الانفصال هذه بعد سن الخمسين بزيادة قدرها 3 إلى 7 في المائة في استخدام مضادات الاكتئاب.

وكانت هذه الزيادات أكبر لدى النساء قبل الطلاق أو الانفصال، حيث كانت لدى النساء تخفيضات أقل مرتبطة بإعادة الشراكة.

لماذا يبدو أن الانفصال له تأثير أكبر على النساء؟
وقالت إنه من المفترض أن يكون للطلاق “أثر اقتصادي أكبر على النساء من الرجال، وعلى الرغم من أننا تمكنا من أن نأخذ في الاعتبار التغيرات في الدخل وملكية المنازل، إلا أن هذه قد لا تعكس بشكل كامل التغيرات في الظروف المعيشية أو الصعوبات الاقتصادية التي قد تتبع الانفصال”. ميتسا سيمولا.

وأضافت: “علاوة على ذلك، فإن استخدام مضادات الاكتئاب بشكل عام أكثر شيوعًا بين النساء منه بين الرجال، وبالتالي قد تكون النساء أكثر عرضة لمواصلة استخدام مضادات الاكتئاب بعد مرور صدمة الانفصال الأولية”.

أحد قيود الدراسة هو أنها لم تنظر إلى عدد أو مدة العلاقات بين الناس.

وجدت دراسة أجريت عام 2018 لتحليل 18000 شخص في ألمانيا أن هناك أوجه تشابه بين النساء والرجال في النتائج الاجتماعية بعد الطلاق، ولكن أحد المجالات الرئيسية التي كانت هناك اختلافات فيها هو “خسائر النساء غير المتناسبة في دخل الأسرة وما يرتبط بها من زيادات في خطر الفقر والعنف”. الأبوة والأمومة واحدة “.

وقال الباحثون إن نتائج هذه الدراسة الأخيرة تتماشى أيضًا مع فكرة أن العيش مع شريك أكثر فائدة للرجال من النساء.

“بعد فسخ اتحاد سابق، قد يكون الرجال الأكبر سنا أكثر عرضة من النساء الأكبر سنا لطلب الدعم العاطفي من شريك جديد، في حين قد تكون النساء أكثر احتمالا من الرجال لتحمل مسؤولية أكبر في إدارة العلاقات داخل الأسر المختلطة الجديدة، [مثل كما هو الحال مع أطفال الشريك الجديد، والضغط النفسي المرتبط به قد يكون له تأثير ضار على صحتهم العقلية”.

الكلمات المخصصة لهذا المقال:
مجتمع

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات
تفاصيل جنازة الممثل اللبناني فادي إبراهيم وموعد وداعه الأخير

تفاصيل جنازة الممثل اللبناني فادي إبراهيم وموعد وداعه الأخير

بعد رحيل الممثل اللبناني فادي إبراهيم، يُحتفل بصلاة الجنازة الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر…

وفاة الفنانة السورية ثناء دبسي

وفاة الفنانة السورية ثناء دبسي

غيب الموت، نجمة سيرة “آل الجلالي” القديرة ثناء دبسي، بعد تعرّضها لأزمة صحية في العاصمة…

وفاة والد الأميرة رجوة .. ما علاقته في بيروت !

وفاة والد الأميرة رجوة .. ما علاقته في بيروت !

نعى الديوان الملكي الأردني، والد الأميرة رجوة الحسين، خالد بن مساعد بن سيف بن عبدالعزيز…