غذاءٌ يُلائم مرضى السكّري

غذاءٌ يُلائم مرضى السكّري

على غِرار أي نوع آخر من المشكلات الصحّية، يساعد النظام الغذائي الصحّي في إبقاء أعراض داء السكّري من النوع الثاني تحت السيطرة، كما أنّه يعزّز القدرة على التحكّم في الوزن. ولكن أحياناً، وبسبب سوء الفهم، قد يتجنّب المرضى استهلاك مأكولات مغذّية جداً لهم. فكيف يُميّزون بين ما يُفيدهم ويضرّهم؟

إستناداً إلى تقرير أخير نُشِر على موقع «تايمز أوف إنديا»، إنّ تناول الأطعمة الصحّية يقلّل من أعراض مرض السكّري ويساعد الجسم أيضاً في القيام بوظائفه الداخلية بكفاءة أعلى.

إنّ القاعدة الذهبية للأكل الصحّي عند مُعاناة أي حالة صحّية هي أنّه لا يجب الاكتفاء بتناول صنفٍ واحد فقط، بل من المهمّ استهلاك أطعمة متنوّعة غنيّة بالدهون الصحّية والألياف، التي من شأنها أن تمنح الشعور بالشبع والامتلاء لفترة أطول وتُغني عن اللجوء إلى المأكولات غير الصحّية.

أطعمة مُفيدة

وفي ما يلي أفضل الأطعمة التي يجب أن يتناولها مرضى السكّري من النوع الثاني:

- الفاكهة مثل التفاح، والبرتقال، والتوت، والإجاص، والخوخ.

- الخضار مثل البروكلي، والقرنبيط، والسبانخ، والخيار.

- الحبوب الكاملة مثل الأرزّ الأسمر والشوفان.

- البقوليات مثل الفول والعدس.

- المكسّرات مثل اللوز، والجوز، والفستق.

- البذور مثل بذور الشيا، واليقطين، والكتان.

- الأطعمة الغنيّة بالبروتين مثل البيض، والسمك، والدجاج.

- الدهون الصحّية للقلب مثل زيت الزيتون والسمسم.

... وأخرى مُضرّة

هناك عدد محدود من الأطعمة التي يحتاج الأشخاص الذين يعانون من داء السكّري إلى تقييدها أو تناولها بكميات محدودة، بعدما تبيّن أنّها تسبب ارتفاعاً سريعاً لنسبة السكّر في الدم، أهمّها:

- اللحوم الدهنية مثل لحم الضان، وجلد الدجاج.

- الألبان كاملة الدسم مثل الحليب كامل الدسم، والزبدة، والجبنة.

- الحلويات مثل البسكويت، والمخبوزات، والآيس كريم.

- المشروبات المُحلّاة مثل العصائر المصنّعة، والصودا، ومشروبات الطاقة.

- المُحلّيات مثل السكّر الأبيض والبُنّي، والعسل.

- الأطعمة المصنّعة مثل رقائق البطاطا، واللحوم المصنّعة، والوجبات الجاهزة.

أفضل نظام غذائي

أثبتت الدراسات، أنّ حمية البحر الأبيض المتوسط هي الأفضل للأشخاص الذين يعانون من مرض السكّري لإطالة العمر، وإبقاء مستويات السكّر في الدم تحت السيطرة، وإدارة الوزن.

وقد تمّ تصنيف حمية البحر المتوسط كأفضل نظام غذائي شامل لعام 2020 للعام الرابع على التوالي، والذي يعتمد بشكلٍ أساسي على تناول المزيد من الأطعمة النباتية بما في ذلك الفاكهة، والخضار، والبقوليات المجففة، والحبوب الكاملة، والمكسّرات، والبذور، وزيت الزيتون.

وفي هذا النظام الغذائي، يقتصر استهلاك الدجاج والسمك واللحوم على مرّة واحدة في الأسبوع، حتى منتجات الألبان تُستهلك باعتدال.

الكلمات المخصصة لهذا المقال:
مجتمع

مقالات شبيهة

عرض جميع المقالات
عليك بالشاي.. فهذا ما ستعاني منه إن امتنعت عن شربه

عليك بالشاي.. فهذا ما ستعاني منه إن امتنعت عن شربه

يُستهلك الشاي في جميع أنحاء العالم وفي جميع أوقات اليوم، فبعض الناس يتناولونه في الصباح…

بشرى سارة لذوي النظارات.. إليكم هذا الانجاز العلمي

بشرى سارة لذوي النظارات.. إليكم هذا الانجاز العلمي

ذكرت تقارير طبية، مؤخرا، أن علماء صينيين تمكنوا من تطوير نظارات مزودة بـ"حلقات"، في مسعى…

هل الأفوكادو حلٌّ لدهون البطن؟

هل الأفوكادو حلٌّ لدهون البطن؟

هل الأفوكادو هو الحل لدهون البطن؟. سؤال يعود إلى الظهور بعد أن وجدت دراسة جديدة…